مع أول لحظة تعرف بها الأم بأنها حامل يبدأ جو من الكسل وعدم الحركة وعدم ممارسة الرياضة (إذا كانت تمارسها) ظنا من المرأة وعائلتها ان اي تمارين للحامل يمكن أن يكون له تأثير سلبي على الطفل والأم أو قد يؤدي الى الاجهاض.

لكن في الحقيقة أن غير ذلك, حيث ان تمارين للحامل فوائد جمى قد تجهلها اكثر الحوامل و المرضعات.
من فوائد الرياضة العامة للحوامل وغيرهم هو أن الرياضة تقي من الأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري وأمراض القلب,

فوائد الرياضة

أما للحوامل فوائد التمارين لا تحصى, تأثير الرياضة يبدأ من المحافظة على الوزن المثالي الذي يخفق في تحقيقه الكثير من الحوامل و تأثيرات ايجابية على نفسية الحامل و هناك إثباتات أن الرياضة تقلل من وقت المخاض و تقلل المشاكل و بالتالي تقلل من العمليات القيصرية.

اقرأ ايضا : داء القطط


و لكي أكون منصف أن التمارين يمكن أن تُمنع أو تمارس بحذر في بعض الحالات بسبب صحة الأم المتدهورة أو الخوف على سلامة الجنين, وكلتا الحالتين يحددهما طبيب العائلة الخاص بالمريضة او طبيبة النسائية و التوليد. أما عن كيفية بدء التمارين و انواعها تتعلق بمستوى لياقة الحامل و ممارستها للرياضة من قبل, فالحامل الرياضية يمكن أن تستمر تمريناتها لكن مع تقليل في الحدة والخطورة أثناء التمارين, أما الكسولة يمكنها البدء تدريجيا و كلتاهما يجب أن تكونا تحت إشراف مباشر لمدرب رياضة و طبيب.

الملابس المناسبة للرياضة

أما عن ماذا ترتدي الحامل اثناء التمرين من المهم ارتداء ملابس مريحة لا تحدد من الحركة و تسمح للهواء و العرق من النفاذ لكي لا ترتفع درجة الحرارة و بالتالي تؤثر سلبيا على الجنين, اضافة الى استعمال حذاء رياضي جيد ذو أرضية تمنع الانزلاق و السقوط, و ذكرا للسقوط و الحوادث التي من الممكن ان تحدث اثناء الرياضة ينصح بممارسة الرياضة الخفيفة و الغير عنيفة و الغير تنافسية لأن سلامة الطفل والأم هي من الأولويات.

شاهد ايضا : العنف المنزلي

متى تمنع اي تمارين للحامل؟


أما عن متى يجب على الحامل التوقف عن التمرين , فمن المهم سرد بعض العلامات المهمة مثل ألم الصدر او خفقان او تغير في حركة الطفل او انقباضات أو دفق من الافرازات المهبلية او الم و تورم و احمرار في الساق أو دوخة, و عند حصول هذه العلامات المهمة يتوجب على الحامل الاتصال بطبيبها الخاص فورا او الذهاب للطوارئ.

د يوسف فوزي كيسو


0 تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *